تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي
تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي

 
تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
حب عمري الحلقة الحادى عشر
#1
2
استجابة أفضل على البريد حب عمري الحلقة الحادى عشرحب عمري الحلقة الحادى عشر
اخذ احمد رامى و ملك و زوجته في تاكسي متجهين للمشفي الذى يوجد بها عائلتهم الذي لا يعرفون ما حدث لهم بعد
كانت ملك يعتصر قلبها الخوف و تشعر بغصة وجع تمتلكها بقوة و تدعو الله سرا ان يمر الامر دون خسائر
و يسود على الجميع القلق
حتى وصلوا للمشفي و اتجهوا لها مسرعين
ركض رامى للاستقبال
رامى بلهفة : في حدثة عربية حصلت و جت هنا
الموظفة بعملية : اسم اي حد من اللى كانوا في الحادثة لو سمحت
رامى : محمود...
لم يكمل كلامه ووجد ابراهيم امامه
رامى : ابراهيم ابويا و امى وعمتى و اختى فين؟
قادهم ابراهيم دون ان ينطق لبوابة الغرفة الذى ينتظر خلفها منذ مجيئه
وجدوا والد ابراهيم يجلس و وجهه به خرابيش و جروح
و سعاد (ام رامى) يدها بها جبيرة
و منال ( ام هدي) يوجد في يديها سلك خياطة
نظر لهم الجميع بلهفة و قلق
احمد بتنهد : قدر الله و مشاء فعل الحمدلله
صافية : انتوا كويسين في حد فيكوا حصله حاجة صعبة
ملك بحذر : هدى فين يا عمى؟
انهارت منال في البكاء و تحدثت وسط شهقات دموعها
منال : هدى حالتها صعبة يا ملك محدش عاوز يقولنا فيها ايه حتى خدوها في الاوضة دى من ساعة ما جينا و محدش بيطمنا و لا بيقولنا مالها
احمد : هى جرالها ايه بالظبط؟
محمود بحزن : معرفش بس هى اغمى عليها و مناخيرها و بوقها قعدوا ينزلوا دم و مكنتش حاسة بحاجة خالص
ازداد بكاء منال فجلست بجوارها صافية الذى كانت دموعها تغلبها هي الاخري و هى تتلو بجوارها الدعوات بصوت حنون فجعلت منال تردد معها الدعوات وسط بكاءها لتهدأ و يرتاح قلبها بذكر الله
نظر رامى لملك وجدها خائفة و تبكى وحدها أعطاها منديل
رامى : اجمدى و امسحى دموعك عمتى منال مش ناقصة ان شاءالله هتقوم بالسلامة
مسحت دموعها و جلست بجوار عمتها تردد معهم الدعاء لهدى
امسك رامى يد ابراهيم يجذبه
رامى : تعال معايا
ابراهيم : مش همشي انا واقف هنا لحد ما تخرج
رامى : مش هنمشي انا عاوزك في كلمتين لوحدنا
تحرك معه ابراهيم و هو قلبه معلق معها لا يعرف ما هى حالتها
كان يسير مع رامى بدون تركيز يفكر فقط في حبيبته الذى لا يعرف مسيرها بعد
فجأة نظر وجد نفسه على سطح المستشفي الخالى مع رامى و امامه السماء سوداء ينيرها قمر الفجر و النجوم
ابراهيم : هنتكلم هنا؟؟
رامى بشفق : مش هنتكلم يا هيما.... صرخ يا صاحبي متكتمش في قلبك وجعك كدة
سقطت اول دمعة من عين ابراهيم و كأنه كان ينتظر كلام رامى لينفجر
اخذ يصرخ ببحته الرجولية الذى يملائها الشجن
ابراهيم : يااااااااااارب يااااااااااارب
صرخ حبه الذى لم يتمتع به بعد صرخ ضحكاتها و رقصها معه منذ قليل صرخ اول ضمة ضمها لها اليوم
و رامى ينظر له بشفقة فهو كان واقف امام الغرفة في حالة ضياع و كأن بصلته في الحياة ضاعت منه فهم احتياجه لاخراج كم الخوف الذى كاد يفقده عقله لو صمت
( لا يفهم العاشق إلا العاشق)
أخذه رامى بقوة في حضنه
رامى : هتقوم بالسلامة انشاء الله هتقوم بالسلامة متخفش
ابراهيم : يارب يااارب ياررب تقوم بالسلامة و هشيلها في عينى والله
نزلوا معا للمشفي مرة اخري و رغم ان ابراهيم مزال يشعر بخوف و لكنه ارتاح قليلا عند صراخه و بكاءه في حضن صاحبه
الدكتور : الحمدلله هى فاقت و حالتها استقرت و زى الفل
منال بفرح : بجد يا دكتور يعنى بنتى قامت بالسلامة
الدكتور : يا حجة بنتك كويسة جدا هو بس ضغطها و السكر كان اتلخبطوا جدا من شوية بس هى دلوقتي زى الفل... نص ساعة بحد اقصي و هتتنقل اوضتها و تقدروا تقعدوا فيها للصبح معاها و بعدين تمشوا بألف سلامة
احمد : ربنا يطمن قلبك يا ابنى الف شكر
عادت بسمة الطمأنينة على وجوه الجميع و رددت النساء دعاوى الحمدلله على لطفه و ابراهيم احتضن رامى و شكروا و كأنه هو من انقذها
الموظفة : لو سمحتوا محتاجين حد في الحسابات
محمود : خد يا رامى و روحلهم
رامى : لا يا حج انا معايا فلوس
همس لابراهيم : تعال معايا عشان هشحت منك في الحسابات
ابتسم له ابراهيم و اتجه معه
تقاسم رامى و إبراهيم في حساب المشفي و بسبب حالة رامى فهو نزل من البيت على عجل و لم يكن معه مبلغ كافي
كان ابراهيم قد دفع مبلغ اكبر بكتير مما دفعه رامى
رامى بفكاهة : بقولك ايه مش عاوز سياح اصلا المصاريف دى كلها خدتها مراتك
ابراهيم : يا عم في داهية الفلوس المهم صحتهم
رامى مداعبا : ايوة ما انت مش خسران حاجة انما انا يا عينى عليا خسرت فلوس و عربيتى زمانها مش باين لها ملامح و اختى كانت هتروح منى
ضحك ابراهيم عليه و نظر له نظرة شكر
ابراهيم بامتنان : شكرا يا اخويا ربنا يخليك ليا
رامى : ياض عمال تشكرنى تشكرنى هو انا اللى كن....
قطع رامى حديثه و هو يشاهد منظر كاد يتوقف قلبه عن الدقات عندما رأه

ذهب رامى و ابراهيم يدفعان الفاتورة
احمد : انتوا اكيد جاعنين مكلتوش حاجة من ساعة ما خرجتوا و الحادثة و المرمطة اللى انتوا فيها...... انا هروح اجيبلكوا اي حاجة ناكلها
ملك : خليك انت با بابا انا هروح
احمد : هتجيبي اكل منين؟
ملك : في سوبر ماركت لقيته و احنا داخلين قدام المستشفى بالظبط هجيب منه اى حاجة ناكلها و شوية عصاير
احمد : ماشي يا حبيبتي
خرجت ملك و عبرت الطريق و اتجهت للماركت اشترت بعض المأكولات السريعة و العصائر
و اتجهت لتعبر الطريق و تعود للمشفي و قبل ان تصل لبوابة المستشفي تفأجت بسيارة قادمة بسرعة كبيرة تصدم جسدها بعنف شديد حتى شعرت ان جميع عظامها تحطمت و لم تشعر بعدها سوى بجسدها يرتطم بالارض بحدة و لا تري تماما و تشعر بألم في جميع جسدها
تصنم رامى كالجسد بلا روح و هو يري ملك وجهها مغطى بالدماء و تنام على سرير متحرك و العمال يجرون بها لاحد الغرف
لم يقدر على الصدمة و لا الصراخ و لا البكاء فقط نظر تجاهها و لم يفكر حتى و كأن عقله رفض استيعاب ما يراه و تحالف جسده مع عقله فلم يسير خلفها و لم يقدر حتى على الوقوف سقط على ركبته على الارض و امامه صورتها و هى ملطخة بالدماء
لفت نظرهم ملك المسطحة على السرير المتحرك فصرخت والدتها باسمها و ركضوا جميعا خلفها
الممرضة باستعجال : يا جماعة معلش استنوا هنا
دخلت غرفة و اغلقت الباب و بدء الأطباء بالدخول للغرفة بعدها واحد تلو الاخر
و هم واقفون يدعون الله بدموعهم و خوفهم على ملك الذى كان شكلها لا يبشر بالخير
و إبراهيم جذب رامى ليتجهوا لاهلهم يطمئنوا عليها و كان يحاول التحدث معه لكنه كان صامت كالتمثال
إبراهيم : رامى متخفش خير ان شاء الله.... رامى هتقوم بالسلامة زى هدى ادعيلها انت بس.... يا ابنى رد عليا مالك
شفق على حالة صديقه
ابراهيم : محدش خرج طمنكوا؟
احمد و الدموع تتساقط من عينه : محدش كلمنا خالص... يارب قومها بالسلامة
نطر رامى بضياع على وجوه جميع الواقفين و هم يبكين و يشعر بعقله تائه غير قادر على التفكير
الممرضة خرجت مسرعة و تصرخ في احدى الممرضات : حولينا ببنك الدم بسرعة
بعد وقت ليس بالهين عليهم
الدكتور خرج و الجميع ينطر لملامح وجهة بقلق و خوف و رعب و قلوبهم تعتصر من الخوف
احمد بنحيب : بننتى بنتى عاملة ايه يا دكتور؟
الدكتور : الانسة ملك.......
انتهت الحلقة
بقلم اعلامية
الرد
#2
1
ترا التشويق الف الحلقة التانية وين
الرد
#3
1
كل شوية suspense و استني و اشجع كل شوية كل شوية
الرد
#4
1
لسان لازم اشوئقكوا شويتين تلاتة اله
الرد
#5
1
رائع جدا يا غالية بجد انتي جوهرة المنتدي مزيدا من التآلق وردة وردة اعجاب
قلب  اهلا ومرحبا بالجميع قلب
الرد
#6
1
فلب متحرك شكرا جدا جدا لذوق حضرتك
الرد


التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 1 ) ضيف كريم