تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي
تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي

 
تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
حب عمري الحلقة التاسعة
#1
4
استجابة أفضل على البريد حب عمري الحلقة التاسعةحب عمري الحلقة التاسعة
مرت ايام و تمت خطوبة رامى و ملك ايضا
و بدءوا في بناء المنزل الصغير في الجنينة لابناءهم و كانت اوقات العائلة تمر بايام مليئة بالبهجة و السعادة
فكانت خطوبة ابراهيم و هدى رومانسية بحتة
و خطوبة رامى و ملك مضحكة دائما فكانت ملك لا تفوت فرصة الا و تداعب رامى بكوميديا أمامهم جميعا
في احد ايام الجمعة كانوا في القصر و جاء ابراهيم ليشكوا لهم من هدى
ابراهيم : انا عارف  انك محترمة و كل حاجة بس انا بطلب منك متعرفيش ولاد في الجامعة ده كدة غلط يا عمى؟
محمود : لا مش غلط اسمعى كلام خطيبك يا هدى
احمد : استنى بس يا محمود.... هو انت يا ابنى كنت شوفتها بتعمل حاجة غلط مع حد منهم
ابراهيم : لا طبعا يا عمى دى محترمة جداا بس انا بقا بغير عليها من غير ما تعمل حاجة
هدى : في فرق بين الغيرة و الخنقة يا ابراهيم
في وسط كل ذلك اصدر هاتف ملك صوت يعلن عن قدوم رسالة فألقت نظرة وجدتها من رامى ( تفتكري اللى بيحصل ده احسن و لا لو اخدها لوحدهم و ادها خرزانتين من غير الفضايح يبقي احسن؟!)
قرأت ملك الرسالة و لم ترد عليه باخري بل تحدثت للجميع
ملك : طب هقوم انا اعملكوا حاجة تشربوها
هدى : اجى اساعدك؟
رامى : لأ خليكى انتى خلصوا الموضوع ده انا هروح اساعدها

في المطبخ
كانت ملك تحضر العصير في الخلاط و رامى بجوارها يرص الكاسات
رامى : مقولتليش المهزلة اللى برة دى احلى و لا الطريقة اللى بنحل بيها مشاكلنا احلى؟
ملك : اكيد طريقتنا احلى بس هى مش مهزلة اوى برضوا هو عاوزها تقتنع و بيناقشها
رامى : و انا مش بقنعك؟
ملك : بتقنعنى
رامى : اومال يبقي لازمته ايه بقا ان يقعدوا كدة و يدخلوا الكل في مشاكلهم و بعدها يقعدوا هما يتصالحوا تانى
ملك : هما مبسوطين كدة و احنا مبسوطين كدة
رامى : لما بشوف الناس بتحل مشاكلها ازاى و احنا بنحلها ازاى بحمد ربنا ان تفكيرنا مش زيهم
ملك : مش للدرجة دى يعني
وضع يده على كتفها و تحدث بالقرب من اذنها
رامى بهمس : يعنى بذمتك كنتى هتتحملى عقاب زى اللى هدى اتحملته لما جبتوا نتيجة الميدترم؟
نظرت له و ابتسمت و هى تتذكر ما فعله
ملك بدلع : تؤ تؤ و لا انا كنت هتحمله و لا انت كمان
ثم اخذت العصير و خرجوا لهم مرة اخري
Flash back
كانت ملك جالسة بحزن لأنها حصلت على درجات سيئة في امتحانات الجامعة و لفت نظرها هدى الحزينة ايضا
ملك : مكشرة ليه انتى كمان؟
هدى : درجات الميدترم بتاعتى مش قد كدة و قولت لإبراهيم زعل منى و عمالة اكلمه مش بيرد عليا و ادانى محاضرة ان دى اخر سنة و لازم اهتم بيها و زفت
احتضنتها ملك و تحدث معها بحنان
ملك : جتنا خيبة احنا الاتنين انا كمان رامى زعلان منى لنفس السبب
فضحك الاثنين معا بحزن
و صار الحال ان ابراهيم ظل على خصامه مع هدى لمدة اربعة ايام كاملة لم يحدثها او تسمع صوته
بينما رامى قرر معاقبة ملك بطريقته في احدى الايام و هدى في الجامعة و كانت ملك في البيت متفرغة
فعاد لها من الشغل مبكرا
فتح باب الشقة فوجدها تجلس في الصالة
رامى ببرود : ادخلى البسي قميص من غير ملابس داخلية تحته
ملك : في ايه بس انت لسه راجع طب اجيب...
رامى مقاطعا بحسم : ملك انجزى ادخلى البسي و متخفيش مش هعمل اللى في بالك
ملك بصوت واطى : انا مش خايفة على فكرة.. حاضر ثوانى و اكون جاهزة
اتجهت لغرفتها تستعد و هو ذهب لغرفته يحضر ادواتهم السرية
خرج وجدها واقفة في الصالة و تنظر في الارض بطاعة
اشار لها بالاقتراب فاقتربت و هى تشعر ان نبضات قلبها تزداد مع كل خطو تخطوها
رامى بهدوء : انتى عارفة انا جاى ليه صح؟
ملك بتوتر : عارفة... عشان تعاقبنى
رامى : و عارفة عملتى ايه عشان اعاقبك؟
ملك : اه درجات الميد ترم
رامى : ناولينى الحبل اللى على الكنبة ده يا فاشلة
احست ملك ان العقاب و الالم بدء منذ ان سمعت هذة الكلمة
و هو كان يتعمد ان يجعلها تجذب بنفسها الحبل لتشعر بالخوف فهى تقريبا لا تمسك ادوات تعذيبها ابدا
ملك : اتفضل
رفع رامى قميصها لاعلى ليظهر امامه جسدها العاري تماما
فقام بلف الحبل على وسطها اسفل بطنها ثم ربطه و مرره بين قدميها ليلامس عضوها الانثوى من الداخل بألم و ربطه من الخلف بشدة
https://cdni.pornpics.com/1280/7/87/1691...6_b85b.jpg
(نركز بين رجلها بس اللى مربوط صدرها مش مربوط)
رفعت يديها تمسك في كتفه لتتحمل ألم ذلك الحبل و لكنه نفض يدها عنه
رامى : هاتى السلسلة اللى بربطها في رقبتك من ع الكنبة يا فاشلة
ملك بطاعة : حاضر
كانت تسير و تشعر بالحبل يقسو على عضوها احضرت السلسلة و عادت امامه و هى تتألم
ملك : اتفضل
رفعت شعرها ليتمكن من ربطها على اكسسوار رقبتها
لكنه تجاهلها و اوصل السلسلة بالحبل بين قدميها
شعرت ملك باحراج كبير اكثر من الم الحبل ان يكون في يده سلسلة يسحبها بها من اكتر منطقة حساسة و خاصة في جسدها
قرء ملامح وجهها و فهم الاحراج الذى تشعر به فكرر ان يزيده اكثر
جذبها من السلسلة و اتجه لغرفته يحضر هاتفه و جلس على الفراش و هى واقفة امامه في طاعة
رامى : الو ازيك يا باشمهندس طارق....... كنت بسأل حضرتك ايه اللى خلص في الموقع لحد دلوقتي...... تمام تمام....... لا احنا مستنين حضرتك تخلص عشان نبعتلك التصميمات بتاعة الموقع التانى......... الخ الخ
انهى مكالمته بعد قليل من الوقت و هى واقفة امامه في طاعة تنظر للارض و دموعها تتساقط بخفة على وضعها و في يده يمسك السلسلة
خرج بها للصالة مرة اخري و جذب حبل اخر
رامى بحزم : افتحى ايدك الاتنين جمب بعض يا فاشلة
رفعت يدها تمسح دموعها التى مازالت تتساقط ثم وضعتهم بجوار بعض امامها
ربطهم معا و كان للحبل باقية فأوصل طرفه بالحبل المربوط بين قدميها فاذا حاولت جذب يديها شدت الحبل اكثر على عضوها
رامى : تعالى كدة يا فاشلة معايا
اوقفها بجوار السفرة و ربط السلسلة في احد الكراسي
ثم امسك الخرزانة
رامى : مع كل ضربة تقولى انا بتعاقب عشان فاشلة
ملك بحزن : حاضر
رامى : لسه بدري على الدموع دى طااااخ
ملك : اااه انا بتعاقب عشان فاشلة
رامى : و انا بقا هعلمك الفشل طاااااخ
ملك : اااه انا اسفة متزعلش مني انا بتعاقب عشان فاشلة
رامى : طاااااخ و نتيجة الفشل عجباكى طاااااخ
ملك : ااااه بابا ايدي ااااااه لا مش عجبانى انا بتعاقب عشان فاشلة
رامى : مالها ايدك يا قلبي طااااخ طاااااخ وجعاكى و لا حاجة طااااخ
ملك : ااااه براحة يا بابا و النبي اااااه اااااه وجعانى اوووى اااه انا بتعاقب عشان فاشلة
رامى : و فيها ايه ما توجعك طااااااخ طااااااخ ايه المشكلة يعني مش فاهم طااااااااخ
ملك : ااااه طب اسفة طيب اااااه اااااه مفيش مشكلة اللى حضرتك تشوفه ااااااه انا بتعاقب عشان فاشلة
رامى : فشلتى بمزاجك طاااااااخ يبقي تتحملى نتيجة فشلك طاااااخ طاااااخ
ملك : ااااااه والله ذاكرت يا بابا اااااااه والله ذاكرت بس غصب عنى
رامى : لو كنتى ذاكرتى طااااااخ مكنتش دى هتبقي درجاتك طااااااخ مش دى بنتى اللى ربتها طاااااااخ و علمتها تشيل مسؤلية مذاكرتها طااااااخ انا ربيتك على كدة يا ملك طاااااااخ
ملك : ااااااه انا اسفة هذاكر كويس اااااااه حررمت يا بابا اااااااه اخر مرة هجيب درجات وحشة فيها اااااااه انا اسفة
القي الخرزانة و وضع يده على يديها الساخنة و حمراء بشدة
و كانت هى تقف امامه بانكسار شديد لم يراه من قبل هو يعلم سببه فحبيبته رقيقة و لم تتحمل الاذلال الذى تعرضت له قبل العقاب
رامى : توعدينى ان في الفاينل هتعوضي ده؟
ملك : والله اوعدك هعود و هذاكر اكتر و مش هقصر
رامى : و لو خلفتى وعدك؟
ملك : ابقا اضربنى للصبح
بدء في فك الاحبال و السلسلة من جسدها و جذبها لحضنه لانه كان يعرف انهى بحاجة للبكاء الان و كما توقع بكت بشدة و اخذت تعتذر كثيرا
ملك ببكاء : انا اسفة يا بابا متزعلش منى انا انا هذاكر و هعوض والله اسفة يا سيدي
رامى بحنان : و انا واثق انك هتعملى كدة يا حبيبتي
(هذا هو ما يميز هذا العالم.. المعذب هو نفسه المهدئ و من يجرح هو نفسه من يعالج.... و من تتعرض للعقاب تطلب الرضا و السماح و كأنها هى من سببت الألم... فهى تري العقاب حقا و رضا سيدها جنة.. حقا انه عالم عظيم ♥️)
End Flash back

احمد : خلاص يا هدى!
هدى : خلاص يا عمى حاضر
ابراهيم : يعني مش هلاقي بعد يومين واحد طلع من تحت الأرض وتقولى ده صاحبي في الجامعة
هدى : لأ مش هيحصل
منال : ايوة كدة يا بنتى ربنا يهديكى
رامى : ياااه اخيرا صدعتونى... عالى التليفزيون بقا يا ماما خلينا نتفرج على الفيلم بدل برنامج مشاكل اسامة منير اللى فتحتوه علينا ده
ضحكوا بخفة علي رامى و جلسوا يشاهدوا التلفاز معا
فيلم ولد و بنت في احد المشاهد و البطل يقول (متسأليش انا عليا الامر و انتى عليكى الطاعة) و ترد عليه ( امرك يا سيدي)
"معلش انا بحب الفيلم ده و انتوا مضطرين تحبوا معايا"
كان مشهد يدعو للضحك و لكن بالنسبة لرامى و ملك يدعو لحياة خافية يعيشونها
نظر لها و غمز بشقاوة دون ان يلاحظه احد
انتهت الحلقة
بقلم اعلامية
الرد
#2
1
كمليها عاش
الرد
#3
1
خيالك جامد جداا قلب
الرد
#4
1
جميل جدا اعجاب
قلب  اهلا ومرحبا بالجميع قلب
الرد
#5
1
جميله جدا استمري منتظرين باقي الحلقات
الرد
#6
1
بتجنن كتيررر
الرد


التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 1 ) ضيف كريم